الثلاثاء، 3 يناير، 2012

على فكرة

(27)

وأنا واقفة النهاردة في محطة السيدة زينب مستنية غادة طلّعت "خارطة الحب" أقرا فيها شوية. سندت ضهري على سور حديد جنب باب الخروج وبعدين حسيت بتيار هوا بارد، فضميت الجاكت على صدري ودخلّت طرف الطرحة الملونة جواه. قلبت الصفحة على بداية فصل جديد، فلقيت نور شمس المغربية الهادي جه عليها ونوّر حتة منها، بالذات المساحة المكتوب فيها جملة واحدة بس: "آمِن وسوف ترى" !
لما رفعت راسي وركزت، اكتشف انه نور الشمس كمان معكوس على طرف الطرحة الظاهر من الجاكت الأسود، وعلى شنبر نضارتي. الغريب إني لما قلبت ع الصفحة التانية النور اختفى. "آمِن وسوف ترى" .... بالظبط هو دا اللي حصل !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق