الأحد، 8 يناير، 2012

يلعن أبو داء الحزن !

طيب أنا ماعنديش استعداد حرفيا أقرا أي كلمة مكتوبة عن عم أصلان دلوقتي !


****
"كانت حبات المطر ثقيلة ودافئة، وعلى سطح النهر، كانت كل قطرة تصنع دوامة صغيرة وتقفز إلى أعلى ثم تهبط وهى تتألق كحبة من اللؤلؤ. وفي قلب السكون، لم يكن يسمع إلا وقعه الرتيب المنتظم على السقوف، وهسيس الأشجار وهى تغتسل على حافة الشاطىء. وما هى إلا فترة من الوقت حتى هبت ريح الشمال الكبيرة العالية، وطوحت خيوط المطر بعيدا حتى حافة الليل. وعند طرف الكوبري الحديدي القاتم، أشرق ضوء من الفجر."

مالك الحزين !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق