الخميس، 25 نوفمبر، 2010

كوابيس

- بقالى كام ليلة بشوف كذا حد من أهلى ميت فى الحلم، أمى واخواتى، وناس قرايبنا

- ولما تتأكدى انهم ماتوا؟

............... بحس بندم شديد، بعيط كتير، وأحاول أفتكر آخر مرة شفتهم

بكتشف انو فيه وقت كتير ضاع منى


- ولما بتصحى؟

- بآخد نفس، وأقول الحمد لله

- بيقولوا لو شفتى حد مات ده معناه إن عمره طويل فى الدنيا

- يمكن ... بس لحد دلوقتى ماشفتنيش ميتة فى أى حلم !!

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

نظرية المؤامرة الطيبة

هناك شىء ما يحدث فى الخفاء، ثمة ما يُدبّر لكِ فى الكواليس

تسمعينهن يتهامسن ويضحكن فى سرهن، يقولن انظروا لتلك البلهاء لا تدرى ماذا ينتظرها

تتخيلين أنهن عشرات من الجنيات الصغيرات المليئات بالألوان والأصباغ على ملابسهن ووجوههن

تسمعين تهامسهن يعلو، يزداد

يجلسن فى المقعد الخلفى لعقلك

لا، لا يجلسن

يتقافزن من هنا لهناك، هناك من تضع الزينة، وهناك من تخبز الكعكة الشهية، وهناك من تحرص على بقاء مشروبك المفضل دافىء

وهناك من ترتب لكِ سريرك، وهناك من تجرب اسطوانة جديدة تعلم أنكِ ستحبينها

وهناك الجمع المتهامس المنكب على شىء بين يديه لا تستطيعين رؤيته الآن

ينظرن اليكِ بين الحين والآخر ليبتسمن فى خبث، ابتسامات شقية تغريك أكثر بالفضول القاتل

تتقدمين أكثر ولكن فجأة تجدين الظلام

أغلقن النور حتى تحين اللحظة وتتفاجئين كما يجب عند سطوعه مرة أخرى

فتتراجعين فى ضجر الطفلة المتلهفة على لعبتها الجديدة

وعالمها السحرى الجديد

ضجرة أنتِ دائما حتى من نفسك

لا يمكنك توقع مالذى تفعله الجنيات الشقيات، ومالذى يمكن أن يحدث

ولكنك تجدين فى انتظارك حكمة ما آتية من اللاشىء تتهادى لتستقر عندك

فتمنعين نفسك من محاولة ثنى ذراع الوقت والمكان ليكونا فى صالحك دائما كما ترين

فى انتظار جنياتك الحبيبات ، ليضئن المكان مرة أخرى ويحتفلن معكِ

وتحاولين ترك كل شىء يأتى عندك من تلقاء نفسه وكل ما سوف يحدث تتركيه يحدث هكذا

ببطء

بهدوء

برويّة

الخميس، 21 أكتوبر، 2010

confused draft 2

الأبعاد مهمة

الرؤية أحادية البُعد

مفيش عمق

صعب أوى تعيش فى بيت من غير بلكونات وماتدخلوش الشمس

الصبح الأوضة بتبقى ضلمة كحل

عشان كده بتحبى تصورى عواميد النور؟

بحب أمشى فى وسط البلد ساعة العصارى لما الهوا يكون شديد

.............................................

طول عمرى بقول ان الطيران هو أنسب حل

أو السرحان بعيد عن الأرض

عشان كده شايفين انك زى الشبح فى البيت

صدقينى العمق مهم جدا

ده يخلى عندك أسئلة

ده يخلينى عندى إجابات ملهاش مكان فى الممكن المُسالم

ده يخلينى ساكتة طول الوقت

...........................................

الناس

مفيش شبابيك

مفيش ناس

مفيش حكايات

انتى محتاجة تشتغلى عشان الناس؟

وللا محتاجة ناس عشان تاخدى منهم الثقة

عشان تكسرى ألف حاجز جواكى

عشان أبطل أعيش فى الخوف، والرعشة المفاجئة تبطل تجيلى

الدفا

الونس

العمق العاطفى فيه خلل اليومين دول

وده ليه؟

قلّة تمشية مش أكتر

..............................................

عمق الشوارع موجود فى ضلّة الشجر

فى بقع النور ع الأسفلت المتسربة ما بين الفراغات

الشارع ماينفعش من غير عربيات حمرا

والبيوت ماتنفعش من غير شجر قدامها

والشباك اللى يفتح على حيطة خارسة يبقى ايه لازمته

..............................................

الألوان بتدّى بُعد تانى ومعنى مختلف للتكوين النهائى

وشفايفى بهتانة

وعينيا من غير كحل

محتاجة لحاجة زى الورد الأحمر فى بلوزتى

ده حتى صندلى ونضارتى ومحفظتى لونهم أحمر

طب وفى الشتا؟

فيونكة الجزمة برضه حمرا

...................................

الشتا بعيد أوى السنة دى

ودموعى قريبة

مفيش حنين

مفيش انتظار

مفيش أمل

شخصيتك كده هتبقى سطحية أوى

تؤ

المشاعر هى اللى متجمدة

لازم شوية دموع توازِن الحياة

.............................................

8 عربيات لونهم أحمر عدوا في دقيقة واحدة

الباقى كله أبيض وأسود

أو رمادى بين البينين

............................................

...........................................

............................................

.........................................

أصلى بطلت كتابة وقعدت أتفرج

"عمرى ماتعودت تكون معايا وتفكر لوحدك

قوللى مالك ساكت ليه؟

قول مخبى عليا ايه؟" *

.............................................

الفيللا الصغيرة الناحية التانية

شبابيكها كلها مقفولة

أصارى الزرع كتير أوى

فى الفرندة وفى الجنينة

فاكرة بيتنا القديم؟

فاكرة ريحة الياسمين؟

منا عارفة يعنى ايه بوابة بيت تبقى عبارة عن شجرة ياسمين

كان فيه مرجيحة

كان فيه 4 شبابيك وبلكونة وبابين

واحد منهم كان مفتوح علطول

كان فيه تليفزيون أحمر

لسة عندنا لحد دلوقتى

كان فيه زرع بيلمع تحت الندى الصبح بدرى

كان فيه هناك مطرة تخيلى؟؟؟

الباقى راح فين؟

.....................................

""ما تفتكرش""

لسة موجود

""ماتفتكرش""

ريحة الدرة المشوى بترجعه تانى

""ماتفتكرش""

واللون النبيتى للحيطان لسة موضه

""ما تفتكرش""

والكاموميل الأبيض فى الجنينة

بقى شاى بشربه، وكريم بستخدمه لايديا

""ماتفتكرش""

التفكير فى كل ده بيتعبنى على فكرة

""انى بتعب لما بتسافر""

فكرة التأقلم على الوضع وعدّ العربيات الحمرا فى الطريق

بس هتفضلى فاكرة

""أنا بس بانساك ... وأعافر

فى الدنيا من غير أخ""

طب هتعملى ايه؟

يا رب يجيلى شغل المكتبة

الصغيرين وحواديتهم

وفراشاتهم الملونة

وخدودهم الموردة

.......................................

الزهرية لساها فاضية على ترابيزة الصالون

ايه اللى هيحصل لبيتك يعنى لما يتوضب والألوان تتغير ويحطوا سيراميك بدل البلاط

لسة ماخترعوش وسيلة تعكس نور الشمس وتحول مسارها وتخليها تخرم الحيطان

العيشة مع شبابيك ماتتفتحش على حاجة صعبة أوى

بيقولو المكان بيطبع على صاحبه

عشان كده كنت بغنى لفيروز ومنير كل شوية وأنا فى المانيا

كنت بغنى وأنا بحضّر الفطار

وأنا بغسل هدومى

وأنا برتب الأوضه

وأنا واقفة تحت البرج مستخبية م المطرة

وأنا ماشية فى الشارع

بصوت عالى

ماحدش ليه حاجة عندى

دلوقتى

وانتى هنا

كل اللى ليكى عندهم

عشان كده بطلت أغنى لما رجعت

وعشان كده قليل لما ضحكوا من قلبهم وحاسوا انهم صادقين

و مابيضحكوش على روحهم

ما هى البيوت شبه صحابها

فكرينى أبنيلك بيت عالبحر

""لما تاخدنى المراكب وانت مش راكب"" **

وأجيبلك انتى وهو اسطوانات فيروز

بعرف شو يعنى إذا هو بعيد

والأمل أوقات بيطلع من ملل

أو بيطلع من حنين

لحظة تا يخفف زعل

ما عاد يرجعلى من جديد؟؟؟

...............................................

عارفة انى مش مفهومة اليومين دول

وتصرفاتى تبان غامضة

بس من امتى اللى عايز حاجة بجد تصرفاته متوقفة على رد الفعل؟

عارفة

وأنا قاعدة هنا لوحدى

ماكنتش عايزة أكتر من انه ييجى يقعد عالكرسى اللى قدامى

يسألنى عملتى ايه النهاردة

بس كل الكراسى اللى حواليكى فاضية

مش الكرسى اللى قدامك بس

.........................................

الغلط كان من أول سطر

العمق حتى مش أحادى البُعد

والأزمة جوة ثلاثية الأركان

أنا – الشغل – البيت

وفاضل من الزمن 10 شهور

يا أسبقه يا يسبقنى

رجعنا تانى للوقت

15

16

17

18

19

20

21

22

22

22

22

22 عربية حمرا

الأحمر مفيد لخلق توازن بين الفراغات

الطرحة الزرقا ويّا الصندل الأحمر

الشروق ويّا أصلان عالترابيزة

المصرى اليوم ويّا رضوى عاشور جوة الشنطة

وهناك

ورا الفيللا الصغيرة شجرة

وراها شجرة

فيها ورد برتقانى

وراها بيت

مش باين منه إلا شباك بنى صغير

والورد نازل متدلى على جبينه

وفراشة بيضا تطير

وفوق السطح تكعيبة

وراها شجرة

فيها ورد أصفر

وراها عمارة إزازها أزرق

صعب الواحد يبقى مصور كويس فى بيت مابيطلش عالألوان

وأنا لوحدى هنا مع الجوع

............................................

كلمتك فى التليفون تيجى تقعدى معايا شوية

عشان الأكل يبقى ثنائى الأبعاد

وماتبقاش اللوحة ناقصة حاجة

والكلام والتفاصيل برانا يكملو البعد التالت

وأغانى حليم غاوية تكسر الايقاع

"""ابقى افتكرنى

حاول تفتكرنى""" ***

والنسيان لسة محتاج لشوية وقت

يمكن الأبعاد والاتجاهات الأساسية لسة مفقودة

يمكن تنيناتنا ما بنعرف شو صار!!!



* من أغنية لحليم مش فاكرة اسمها

** من قصيدة " الأرض زهرية فاضية" لبهاء جاهين

*** من أغنية لحليم مش عارفة اسمها