الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

على فكرة

(17)
من يومين كنت بسوّي قهوة بس فارت منّي وأنا واقفة قصادها. دلقتها في الحوض وسويت فنجان تاني، رحت عشان أشربه فى الصالون وأكمّل قراية "نساء يركضن مع الذئاب" على اللاب توب. بعد ما خلص الفنجان كنت وصلت للفقرة اللي بتقول:" ونحن نعرف أن جوهر الروح يمكن جرحه أو حتى تشويهه، بيد أنه من المستحيل قتله. من الممكن إيلام الروح أو قسرها، إيذاؤها أو جرحها، من الممكن أن نترك عليها علامات السقم واصفرار الخوف، إلا أنها لا تموت. (...) فالعظام ثقيلة بدرجة كافية لأن نجرح بها، حادة لتشق مجراها في اللحم، وعندما تكبر فإنها ترن كالزجاج عند النقر عليه"
وقفت قدام الكلام شوية، وغيرت قعدتي عشان أسند اللاب على رجلي، وفجأة سمعت صوت حاجة بتقع. بصيت تحتي، وفضلت ساكتة مكاني لدقايق وأنا مستغربة إزاي لما الفنجان وقع على الإزاز بتاع الترابيزة فضل سليم، والإزاز هو اللي اتشرخ !

(18)
مغلوبة على أمري بلاقيني مبسوطة، أول ما بحس إنك فعلا وحشتني !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق