الأربعاء، 14 أبريل، 2010

بعد الفراق

كانوا قاعدين جنب بعض بيحاولوا يصطادوا الكلام مالهوا عشان يملوا بيه الفراغ الكونى إللى ما بينهم، سألها عن آخر كتاب قرته وآخر فيلم شافته، بصتله بنظرة عتاب وقالتله إنها مش عايزة تتكلم عن الحاجات دى، سألها: أمال عايزة تتكلمى عن إيه؟، قالت: أنا مش عايزة أتكلم خالص...ينفع بس أفضل قاعدة قصادك وأبصلك وأنا ساكتة طول الوقت؟... انت مش عارف...أنا كنت خايفة أوى الأيام إللى فاتت...أصلى كنت ابتديت أنسى ملامحك.
سألها: كنتِ خايفة تنسينى يعنى؟؟
بصت أوى جوه عينيه وجاوبت بعد لحظة صمت: كنت خايفة أقوم فى يوم الصبح وأبص لوشى فى المراية، ماعرفنيش
...............................
الغريب إنهم بعد كده بطلوا يدوروا عالكلام وماكانوش محتاجين يتكلموا تانى