الخميس، 18 فبراير، 2010

البحر


زى الحلم..إنت عارف قد إيه البحر واحشنى...ومش عارفة، البلكونة دى بتخلينى أفتكره ، أشم ريحته، أسمع وشوشة الموج وأحس بالهوا البارد على جلدى وبين خصلات شعرى...ده مش أكتر من حلم، إنى أقف فوق هناك وإنت واقف ورايا، حاضنى و إحنا بنتفرج عليه سوا ،ممكن تكون بلكونة بيتنا، ممكن تكون بلكونة أى بيت، المهم إنها فى الآخر لوحدها بتاعتنا، وفى عمق الغموض المسيطر عالبحر هشوفك هناك وهتوحشنى هناك، لأنى لما التفت ورايا هكتشف إنك ماكنتش موجود أصلا من الأول...بس هتفضل البلكونة دى تفكرنى بالبحر، والبحر بيفكرنى دايما بيك...احنا عمرنا ما رحنا البحر سوا، بس إنت عارف....ده فى الآخر مجرد حلم


عالهامش: البلكونة دى بتاعتى ودى صورتى، يعنى مافيناش من سرقة الحلم